الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أيهما أحبُ إليكَ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاترينا
مشرفة منتدى ..{ اطلبـ توقيـ ع ـكـ~
مشرفة منتدى ..{ اطلبـ توقيـ ع ـكـ~
avatar

عدد الرسائل : 228
العمر : 23
   :
تاريخ التسجيل : 01/03/2008

بطاقة شخصية
اسمك: اسمك هنا
my sms:

مُساهمةموضوع: أيهما أحبُ إليكَ؟   الأحد يونيو 29, 2008 4:07 pm

أيهما أحبُ إليكَ؟






*أن تكونَ متميزاً عندَ اللهِ جل جلاله.. والملائكةِ الكرام ..


وفي عيونِ عباد الله الصالحين .




*أم أن تكونَ متميزاً عند الناس _ وأكثرهم الفاسقون !! _ ؟؟






إنِ اخترتَ الثانيةَ .. فقد اخترتَ الأدنى ..
فأنت _ والمعذرة _ دنيء !!


ثم ..أيهما أحبُ إليك:

أن تنجحَ في الدنيا والآخرةِ معاً ..
لأن الله راضٍ عنك ، غير ساخط عليك ، وهو وليك ناصرك ..

أم أن تنجح نجاحاً محدوداً في الدنيا قصيرة العمر ،

وتخسرَ الآخرة ومباهجها ..؟!


أيضاً ..
إن اخترتَ الثانيةَ ..
فقد استبدلتَ الذي هو أدنى بالذي هو خير ..فلا تلم إلا نفسكَ؟؟!

والآن.. اجمع عقلكَ وقلبك معي للحظات ..
لعلي أسوق بين يديك معادلة تجعلك متميزاً بحق ، وناجحاً بالتأكيد ..


______________


أنْ تقعَ في الذنبِ ..ليستْ هذه القضية ..
أنْ يتكررَ منكَ الذنبُ بين الحين والحين ..أيضاً ليست هذهِ هي المشكلة .!!
فكل ابن آدم خطاء .. وخيرُ الخطائين التوابون ..
القضيةُ ، والمشكلةُ ، والمأساةُ ، والكارثةُ .. تكمن في دائرتين :
أولاهما :
أن تبررَ لنفسكَ ذنوبكَ وأخطاءكَ وزلاتكَ وهفواتك..!
لتنغمسَ فيها أكثر فأكثر فأكثر ..
وهذا من حيل الشيطان العجيبة على الإنسان ليجرفهُ إلى الهاوية !


والدائرة الثانية :

أنْ تيأسَ من رحمةِ اللهِ حين ترى نفسكَ
قد عدتَ إلى الذنبِ بعدَ الذنبِ بعد أن كنتَ قد تبتَ منه ..!
فإياكَ وهاتين الدائرتين ، فإنهما من فخاخ الشيطان ..


لا تبرر ذنوبك .. بل اجهد على أن تتلخص منها ..
وأن تتوب منها حين تقع فيها .. وأن تعزم على أن لا ترجع إليها ..
وأن تكثر من عمل الطاعات _ بعد أن تقع في شيء منها _
لأن الحسنات يذهبن السيئات ..
.
ثم ..( انبته الآن ) ..
حين ترى نفسك تعود فيها بعد كل هذا ..
فلا تجزع جزعاً يوئسك من رحمة الله سبحانه ..
بل ليبقى قلبك معلقاً برحمة الله على كل حال ..
وهو عند حسن ظن عبده به ... فظن بربك خيراً دائماً وأبداً ..
ونعيد لنكرر فنقرر :

حُسْنُ ظنكَ هذا بربك ، يحتاج إلى برهان..هو :
عليك أن تصحب حسن ظنك بربك :


بجرعة مكثفة من ( مجاهدة ) للنفس الأمارة _ كما أشرنا آنفاً _
فإن تحققت بهذا وهذا ، فأبشر ثم أبشر ثم أبشر ..!!
والنصوص الواردة في هذه القضية كثيرة ..
أحيلكَ لتبحثَ عنها هنا وهناك ، فبحثك عنها لون من ألوان المجاهدة !
وباب من أبواب العلم ، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علماً
سهل الله له طريقا إلى الجنة ..!


احفظ هذه المعادلة واعمل على ضوئها ..


علم صحيح
+
مجاهدة للنفس
+
عدم يأس من رحمة الله
+
حسن ظن بالله
=

إنسان متميز تحبه الملائكة وتنشغل به وتدعو له ..!!

ألا تحبُ أن تكونَ كذلك ...؟!




المهم .. أن تبقى متألقا على هذا النحو ..
ولا تلتفت إلى وسوسة الشيطان
التي حذرنا منها في أول الموضوع ..
وبالله التوفيق .. واستعن باللهِ ولا تعجز



منقول للفائدة

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احساس انثى
عضو متميز
عضو متميز
avatar

عدد الرسائل : 291
   :
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيهما أحبُ إليكَ؟   الأحد يونيو 29, 2008 11:09 pm

*أن تكونَ متميزاً عندَ اللهِ جل جلاله.. والملائكةِ الكرام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجنونه بس حنونه
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

عدد الرسائل : 938
   :
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: أيهما أحبُ إليكَ؟   الإثنين يونيو 30, 2008 3:16 pm

*أن تكونَ متميزاً عندَ اللهِ جل جلاله.. والملائكةِ الكرام ..


وبارك الله فيكي على الموضوع

تسلم طيدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أيهما أحبُ إليكَ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التميز فوور :: المنتديات الإسلامية :: ..{ قسم ألفقه والـ ع ـقيدة~-
انتقل الى: