الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 حبيب التائبين .....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بيبي
مشرف المنتديات الاسلامية
مشرف المنتديات الاسلامية


عدد الرسائل : 2232
العمر : 33
   :
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

بطاقة شخصية
اسمك: شاهر
my sms:

مُساهمةموضوع: حبيب التائبين .....   الأحد يونيو 22, 2008 9:27 am

حبيب التائبين .....

الله .. يحب التوابين , ويحب المتطهرين , بل يفرح بتوبة عبده إليه , أعظم من فرحة إنسان كان بأرض فلاة ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه ,فانفلتت منه , فأيس منها , فجلس إلى جذع شجرة ينتظر الموت ,فأخذته إغفاءة ثم أفاق , فإذا بها واقفة عند رأسه , وعليه طعامه وشرابه , فقام إليها , وأمسك بزمامها ثم صاح من شدة الفرح : ( اللهم أنت عبدي وأنا ربك ) فسبحانه ما أعظمه وأرحمه , يفرح بتوبة عبده ليفوز بجنانه , ويحظى برضوانه , وهو ـ جلا وعلا ـ ينادي عباده المؤمنين بقوله
} وَتُوبُوا لإِلى اللهِ جَميِعاً أَيُّهَا المُؤمِنُونَ لَعَلَّكُم تُفْلِحُونَ { " سورة النور , آية 31"
فالتوبة غسل القلب بماء الدموع وحرقة الندم , فهي حرقة في الفؤاد , ولوعة في النفس , وانكسار في الخاطر , ودمعة في العين .
إنها مبدأ طريق السالكين , ورأس مال الفائزين , وأول أقدام المريدين , ومفتاح استقامة المائلين , التائب يضرع ويتضرَّع , ويهتف ويبكي , إذا هدأ العباد لم يهدأ فؤاده , وإن سكن الخلق لم يسكن خوفه , وإذا استراحة الخليقة لم يفتر حنين قلبه , وقام بين يدي ربه بقلبه المحزون , وفؤاده المغموم مُنَكَّس رأسه , ومقعشر جلده , إذا تذكر عظيم ذنبه , وكثير خطئه , هاجت عليه أحزانه , واشتعلت حرقات فؤاده , وأسبل دمعه , فأنفاسه متوهجة , وزفراته بحرق فؤاده متصلة , قد ضمر نفسه للسباق غدا , وتخفف من الدنيا لسرعة الممر على جسر جهنم .


يا نفس توبي فإن المـــوت قد حـــانا *** واعصي الهوى فالهوى مازال فتانا
أما ترين المــنايا كــــــيف تلقطــــنا *** لقطـــا وتلحـــق أخــرنا بــــأولانا
في كل يـــــوم لنا ميـــت نشيـــــعه *** نــرى بمصــــرعه آثـار موتــــــانا
يا نفس ما لي وللأمــــوال أتركـــها *** خلفي وأخـرج من دنــياي عريـــانا
أبعــد خمســين قد قضيتـها لعـــبا *** قد آن أن تقصـري قــد آن قــــد آنا
ما بالــــنا نتعامــى عن مصائـــرنا *** ننسى بغفلـــتنا من ليــس ينســــانا
نزداد حرصا وهذا الدهــر يزجـرنا *** وكان زاجـرنا بالحـــرص أغـــــــرانا
أين الملــــوك وأبــناء الملــوك ومـن *** كانت تخـر له الأذقــــــان إذعـــانا
صاحت بهم حادثات الدهر فانقلبوا *** مستـــبدلين من الأوطـــان أوطــــانا
خلوا مدائــــن كان العـــز مفرشــها *** واستفرشـوا حفرا غـــبرا وقيعـــانا
يا راكضا في ميادين الهــوى مــرحا *** ورافــلا في ثياب الغـــي نشــــوانا
مضى الزمان وولى العمـــــر في لعب *** يكفيك ما قد مضى قــد كان ما كانا


ومن لم يتقطع قلبه في الدنيا على ما فرط حسرة وخوفا تقطع قلبه في الآخرة إذا حقت الحقائق , وظهرت الوثائق , وحضرت الخلائق , وعاين ثواب المطيعين , وعقاب العاصين } يَوْمَ يَنظُرُ الْمًرْء مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَني كُنتُ تُرَاباً { " سورة النبأ , آية 40 "
يقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه فإني أتوب في اليوم مائة مرة )
هذا الذي غفر له ما تقدم وما تأخر من ذنبه , ومحي عنه ما سلف وما خلف من زلل , يتوب في اليوم مائة مرة , فكيف بمن تجارته المعاصي , وبضاعته السيئات , ثم يتنكر للاستغفار ويتجافى عن التوبة .؟؟!!
فالتوبة هروب من المعصية إلى الطاعة , ومن السيئة إلى الحسنة , ومن وحشة العصيان إلى الأنس بالرحمن , إنها فرار من الخالق إلى أعتابه , وهروب من الجبار إلى رحابه , وعياذ برضاه من سخطه , وبمعافاته من عقوبته , وبه منه لا يحصى ثناء عليه , لا ملجأ منه إلا إليه , ولا مفر عنه إلى سواه , } فَفِرُّوا إِلَى الله إِِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ { " سورة الذاريات , آية 50 "
والتوبة ملاذ مكين , وملجأ حصين , دنس المعاصي يغسل بماء التوبة , ولوثة الخطايا تزال بزلال الاستغفار .

أسأت ولم أحسن وجئتك تائبا *** وأنى العبد من مواليه مهــــرب
يؤمل غفرانا فإن خاب ظـــنه *** فما أحد منه على الأرض أخيب

انظر إلى فضله جل وعلا وجميل عفوه وبديع كرمه , فهو العلي العظيم , الغني الكريم , الحميد المجيد , الذي لا تنفعه طاعة ولا تضره معصية , ومع ذلك يفرح بتوبة عبده إليه وانطراحه بين يديه , هذا المعنى الجميل تعجز العبارات العادية عن بيانه , وتقصر الألفاظ المجردة عن إعلانه .
فيقدمه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ثوب من التمثيل قشيب , ولوم من التصوير عجيب , فيقول ( لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة , فانفلتت منه وعليها طعامه وشرابه , فأيس منها فأتى على شجرة فاضطجع في ظلها ـ وقد أيس من راحلته ـ فبينما هو كذلك إذا بها قائمة عنده , فأخذا بخطامها , ثم قال من شدة الفرح : اللهم أنت عبدي وأنا ربك , أخطأ من شدة الفرح )
ففي القلب شعث , لا يملمه إلا الإقبال على الله , وفيه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته , وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور إلا بمعرفته ,وصدق معاملته , وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه , وفيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضي بأمره ونهيه , وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى لقائه , وفيه فاقة لا يسدها إلا محبته والإنابة إليه ودوام ذكره وصدق الإخلاص له , ولو أعطى الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة منه أبدا .






المرجع / الله أهل الثناء والمجد .
المؤلف / ناصر بن مسفر القحطاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مجنونه بس حنونه
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

عدد الرسائل : 938
   :
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: حبيب التائبين .....   الإثنين يونيو 23, 2008 5:21 pm

بارك الله فيك

على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
asma1604
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 96
   :
تاريخ التسجيل : 24/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: حبيب التائبين .....   الإثنين يونيو 23, 2008 5:34 pm

جزاك الله ألف خير
مشكووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيبي
مشرف المنتديات الاسلامية
مشرف المنتديات الاسلامية


عدد الرسائل : 2232
العمر : 33
   :
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

بطاقة شخصية
اسمك: شاهر
my sms:

مُساهمةموضوع: رد: حبيب التائبين .....   الجمعة يونيو 27, 2008 9:39 am

مجنونه بس حنونه كتب:
بارك الله فيك

على الموضوع




سلمتي يأختي الكريمة

جزاكي الله خير

وبارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بيبي
مشرف المنتديات الاسلامية
مشرف المنتديات الاسلامية


عدد الرسائل : 2232
العمر : 33
   :
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

بطاقة شخصية
اسمك: شاهر
my sms:

مُساهمةموضوع: رد: حبيب التائبين .....   الجمعة يونيو 27, 2008 9:40 am

asma1604 كتب:
جزاك الله ألف خير
مشكووور




سلمتي يأختي الكريمة

جزاكي الله خير

وبارك الله فيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حبيب التائبين .....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات التميز فوور :: المنتديات الإسلامية :: ..{ قسم ألفقه والـ ع ـقيدة~-
انتقل الى: